صوت محافظة لحج

مكون جنوبي يدعو مكونات ومنظمات المجتمع المدني للمساهمة في انتشال عدن من مستنقع الفوضى

لحج نت | عدن


وسط استنكار وتنديد واسع بالجريمة، علق ائتلاف ابناء عدن في بيان له على حادثة مقتل الطفلة حنين البكري التي تبلغ من العمر 4 سنوات وسط مديرية  المنصورة.

وقال في البيان الصادر عنه ان ائتلاف أبناء عدن يدين ويشجب ويستنكر بقوة الجريمة الشنعاء التي كانت ضحيتها حياة الطفلة البريئة حنين البكري في ليلة عيد الأضحى المبارك على يد مسلح غير سوي السلوك والأخلاق ، عابث يستقوي على الاخرين بالبلطجة وسلاح لايحكمه نظام ولا قانون.

واكد البيان ان مقتل الطفلة حنين يعد اعلان واضح باغتيال البراءة والطفولة والسلام في عدن، موضحا ان هذا الاغتيال ولد من رحم انتشار البلطجة والمناطقية التي تمارسها سلطة الانتقالي.

وكذلك ولد من فوضى مظاهر حمل السلاح التي اصبحت سلوك يومي لدى عناصر المجلس وبسببه فقدت عدن الامن والامان والاستقرار  والسكينة العامة وفق البيان.

وحمل البيان سلطة الانتقالي والمجلس الرئاسي مسؤولية جريمة  قتل الطفلة حنين بسبب عدم تحملهم المسؤولية باتخاد الاجراءات الصارمة تجاه مظاهر الانفلات الأمني وفوضى المظاهر المسلحة وحمل السلاح وحيازته.

وطالب البيان بالقصاص العادل من البلطجي حسين هرهره بتنفيذ حكم الإعدام بأسرع وقت من منطلق ان قضية قتل الطفلة حنين قضية رأي عام،  ومن خلال هذا البيان يسجل ائتلاف أبناء عدن  موقفه لانتشال عدن مما الت اليه من فوضى وعسكرة الحياة المدنية وانفلات أمني وانتشار المظاهر المسلحة وفوضى حمل السلاح من خلال المطالب التالية  :-
1- منح أبناء عدن حقهم في إدارة مدينتهم والحفاظ على امنها .
2- منع نهائي حمل السلاح والتجول فيه بشوارع المدينة ، وتنظيم حيازته بالقانون  .
3- اخلاء عدن من المعسكرات والمظاهر المسلحة .

ودعا البيان أحزاب ومكونات ومنظمات المجتمع المدني للمشاركة والمساهمة  لانتشال عدن التي عرفت بأم الفقراء ومدينة التعايش والسلام انتشالها من مستنقع الفوضى والبلطجة والانفلات الامني وعسكرة الحياة المدنية وفوضى المظاهر المسلحة وحمل السلاح.

يذكر ان المدعو  حسين هرهره احد مسلحي الانتقالي اصطدم بسيارة والد الطفلتين ” ابراهيم البكري ” في مديرية المنصورة ليقوم المدعو هرهره بإخراج سلاحه الشخصي واطلاق الرصاص بشكل مباشر على سيارة المواطن ” ابراهيم البكري ” ليقتل الطفلة حنين 4 سنوات ويصيب شقيقتها الأصغر” راوية” التي فارقت الحياة ملتحقه بشقيقتها.

يشار إلى أن هذه الجريمة حولت فرحة العيد إلى حزن كبير في أوساط أبناء عدن كما إنها لاقت استنكار وتنديد واسع حيث أوضح الناشطون بأن مقتل الطفلتين الشقيقتين وسفك دمائهما كان بدون أي ذنب إلا أنهما كانتا على متن سيارة والدهما أثناء وقوع الحادث المروري بين السيارتين ليقوم الجاني بقتلهما بدم بارد.

قد يعجبك ايضا