صوت محافظة لحج

تفاصيل جديدة عن الحملة الأمنية المشتركة بلحج

لحج نت | خاص


كشفت مصادر مطلعة بلحج تفاصيل جديدة عن الحملة الامنية المشتركة التي يقودها القيادي حمدي شكري تحت ذريعة القبض على احد المطلوبين.

وقالت المصادر أن حمدي شكري قائد اللواء الثاني عمالقة نفذ اليوم الأربعاء عملية انتشار  تحت مسمى “حملة امنية” شملت مديريات المضاربة وراس العارة وطور الباحة، مؤكدة ان تلك المديريات تمثل ابرز لسان  مضيق باب المندب الاستراتيجي.

وأوضحت المصادر ان فصائل العمالقة التي يقودها شكري، استكملت تطويق المنطقة الاستراتيجية عند باب المندب.

وبحسب المصادر فأن شكري ومديرا المضاربة والعارة وطور الباحة حاولوا تصوير الانتشار الجديد في وسائل الإعلام بانه لملاحقة مطلوبين امنيا.

ويرى مراقبون ان ذلك الانتشار يأتي ضمن استراتيجية السيطرة على المناطق المطلة على باب المندب خصوصا وانه جاء بعد يوم فقط على محاولة انتشار قوات الإصلاح في محور طور الباحة.

ووفق المراقبين فان انتشار فصائل العمالقة في مناطق طور الباحة والمضاربة ورأس العارة بلحج، جاء بضوء أخضر من السعودية.

وتشهد هذه المنطقة صراع متصاعد في ظل ترتيبات إقليمية لإعلان المنطقة الممتدة من الخوخة جنوب الحديدة وحتى البريقة في عدن مرورا بمديريات ساحلي لحج وتعز  إقليم مستقل.

وكانت وسائل إعلامية تداولت صورا لمستعمرة جديدة تم تشكيلها في الساحل الغربي بقيادة طارق وعمار والمطلة على البحر الأحمر.
ووفق مراقبين فان المستعمرة تهدف لتعزيز الوجود العسكري للإمارات على البحر الأحمر والممر الدولي الهام، وكذلك لتمكين أبوظبي من توسيع نفوذها في اليمن والمنطقة، بدعم غربي لا محدود خصوصا مع تطبيع أبوظبي علاقتها مع إسرائيل، لتتحول الإمارات إلى وكيل المنطقة وتتمكن من تحجيم نفوذ السعودية التي باتت تتلاعب الإمارات بسياساتها.

قد يعجبك ايضا