صوت محافظة لحج

لحج ..قبائل آل هرهرة بيافع تستنكر جرائم  الانتقالي بحق ابنائها

لحج نت | خاص

استنكرت قبيلة آل هرهرة بمديرية يافع الحد بمحافظة لحج الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها الحملة العسكرية التي أرسلها المجلس الانتقالي الجنوبي قبل أيام إلى منطقة ريشان بالمديرية على خلفية الاشتباكات التي جرت بين قبيلتي ال فريد وال جوهر.

وقالت القبيلة أن الحملة العسكرية التي شاركت فيها قوات الحزام الأمني والعمالقة في الحد انحرفت عن مسارها وعوضاً عن القيام بتطبيع الأوضاع وتهدئة الموقف استخدمت القوة المفرطة ضد القرى والمواطنين في وادي دان وتعمدت استهداف اماكن وأفراد من آل هرهرة بمختلف الأسلحة الثقيلة والطائرات المسيرة  ما أدى إلى إثارة الرعب والخوف في أوساط النساء والأطفال ونتج عن تلك الممارسات إلى مقتل  أحد أبناء القبيلة علي فريد بن هرهرة وإصابة آخرين بإصابات بليغة وعبرت عن أسفها للتعامل الفج مع ال هرهرة من قبل فصائل الانتقالي.

واشارت إلى أن جذور الفتنه بين ال فريد وال جوهر تمتد إلى سنوات طويلة وتجددت قبل أسبوعين.

وكان ينبغي على الحزام الأمني وقوات العمالقة في الحد يافع أن تسعى لمعالجة وإخماد الفتنة بحسب أولوياتها وخاصة مايتعلق بجريمة تدبير تهريب متهمين بالقتل من الطرف الآخر وطلب المتهمين بإشعال الفتنة والقتلة لتسليم أنفسهم للعدالة.

وقالت القبيلة أن ماحدث من ترهيب وبطش واستقواء بالقوة ضد ال هرهرة في وادي دان مؤخراً من قبل قوات جلال الربيعي وحسين الصلاحي وعبدالله زايد لا علاقة له بالنظام والقانون ولا بهيبة الدولة.

وجدد مشائخ وأعيان ال الشيخ علي آل هرهرة في الحد بيافع مطالبهم من قيادة المجلس الانتقالي بسرعة تصويب مسار الحملة العسكرية بالإتجاة السليم والتوجيه بسرعة وقف الانتهاكات التي يتعرض له أل هرهرة في بوادي دان بمنطقة ريشان.

مؤكدة أن حل القضايا القبلية لا تجري بالقوة بل إن هناك أعراف واسلاف حاكمة للخلافات القبلية تقدم المعالجات وتعمل على إطفاء الفتن.

وعرض مشائخ وأعيان قبيلة ال الشيخ علي آل هرهرة على المجلس الانتقالي الجنوبي ان يسلم كل أطراف الفتنة بمديرية الحد بيافع بنادق وسيارات كعدول لمشائخ يافع وتفويضهم حل القضية في حال رغب الطرق الآخر بالحل القبلي أو على الحملة العسكرية أن تبدا بالقضايا حسب الأولويات والتسلل الزمني للأوامر القهرية حسب النظام والقانون.

قد يعجبك ايضا